هكذا يحتفل المغاربة بالمولد النبوي الشريف

wait... مشاهدة
هكذا يحتفل المغاربة بالمولد النبوي الشريف
Advert test

يحتفل الشعب المغربي، وعلى غرار العديد من البلدان الإسلامية غدا الأحد بذكرى المولد النبوي الشريف، تعظيما وإجلالا لخير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم، وتمسكا منهم بدينهم الحنيف وتشبثا وتعلقا بالرسول الكريم وتفانيهم في حبه وحب آل بيته . واحتفال المغاربة، وسائر المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، بمولد نبيهم عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام، مظهر من مظاهر حب الرسول وإجلال لشخصيته العظيمة في نفوسهم، له مظاهره وتقاليده الأصيلة التي درجت عليها الشعوب الإسلامية حتى أصبحت من تراثها الشعبي، كما أنه مناسبة من أجل التذكير بالمثل العليا للإسلام ومعانيه السامية، والحث على مراجعة الأمة الإسلامية لسيرتها الذاتية، وسلوكها في التربية الروحية والهداية الأخلاقية. ويكتسي الاحتفال بهذه الذكرى في المغرب، المعروف بعاداته وتقاليده، طابعا رسميا وشعبيا، يتميز بصبغة دينية بحتة واحتفالية زاهرة، إذ تتنوع مظاهره بين المواكب الدينية ومجالس العلم وتدارس القرآن وترديد الأمداح النبوية وسرد السيرة النبوية العطرة، فتقام لذلك المولديات في المساجد وتنظم المواسم الدينية في الزوايا ومجالس الذكر بالبيوت والمنازل. ويحرص أمير المؤمنين الملك محمد السادس كل سنة على إحياء هذه الليلة المباركة ويأتي إحياء الملك لهذه الليلة المباركة اقتداء بسنة أجداده المنعمين الذين دأبوا على الاحتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف ، والذي شكل ميلاده مولد أمة كانت وستظل خير أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، إنه الرسول الأمين خاتم الأنبياء والمرسلين الذي أشرقت بمولده الدنيا وامتلأت نورا وهداية بفضل ما تضمنته الرسالة المحمدية من ترسيخ لقيم العدل والمساواة والاعتدال والدعوة إلى العمل الصالح والتسامح بين البشر والتعايش بين مختلف الأديان والثقافات حتى يعم الرخاء والسلم بين الناس أجمعين. كما أن العديد من الزوايا والطرق الصوفية بالمملكة، من شمالها إلى جنوبها، وجريا على العادة المتبعة في كافة أنحاء المغرب، تحرص على إحياء هذا المولد العظيم، ومن بينها الطريقة القادرية البودشيشية ، والطريقة الكتانية من خلال إقامة احتفالات بالعديد من المدن. ومن المواسم الدينية ذائعة الصيت التي تقام بهذه المناسبة، “موسم الشموع” (الصورة) لمولاي عبد الله بن حسون بمدينة سلا، التي دأبت على الاحتفاء بهذه الذكرى بتنظيم تقليد “الشموع” التي تعلق بضريح هذا الولي الصالح عشية ذكرى مولد الرسول الأكرم، ويعتبر هذا الموسم استمرارية لتقليد عريق يجسد حب وولع الحاضرة السلاوية بسيد الأنام محمد صلى الله عليه وسلم وبآل بيته الطاهرين. وإذا كانت تقاليد احتفال المغاربة بهذا المولد العظيم تختلف من مدينة لأخرى ومن هذه المنطقة لتلك، فإن القاسم المشترك في مظاهرها لديهم هو حرصهم على إيقاد الشموع والمشاعل وارتداء الملابس التقليدية الجديدة للتوجه إلى بيوت الله، وتبادل الزيارات، وإحياء ليلة الذكرى بما يليق بها من الخشوع والإجلال والتعظيم لصاحبها عليه أفضل الصلاة والسلام، ومرافقة الأطفال عبر الخروج للنزهة وشراء هدايا لهم لتربيتهم على التميز الروحاني لهذا اليوم السعيد، يوم مولد أشرف الخلق والرحمة المهداة إلى العالمين. كما يكتسي الاحتفال بهذا العيد طابعا اجتماعيا خاصا حيث تلتقي العائلات في أجواء من الألفة تؤثتها الثقافة المغربية بطقوس احتفالياتها وفنون طبخها، لما لذلك من دور في ترسيخ الروابط والأواصر والتمسك بالتقاليد المغربية الأصيلة والتشبت بالقيم ومنح القدوة للأجيال الناشئة. ومن التقاليد والعادات المغربية التي ارتبطت بهذه المناسبة الدينية الجليلة أنه كان معروفا في مختلف الحواضر المغربية، أنه منذ أواخر شهر صفر وعند استهلال شهر ربيع الأول، يبدأ الناس في الاحتفال الذي كان يتجلى في مظاهر متعددة، مثل تنظيف البيوت وتبييض جدران المنازل وأبوابها (لَعواشَر). كما أنه ومنذ استهلال شهر ربيع الأول كذلك يبدأ الطبالون والزمارون والغياطون في التجوال عبر الأزقة والدق على الأبواب إخباراً بهذا الشهر. وكان الأستاذ عباس الجراري عضو أكاديمية المملكة، قد أشار في إحدى محاضراته، إلى أن من الأشياء التي تحدث عنها الذين سجلوا مذكراتهم في أوائل القرن الماضي أنه مع دخول ربيع الأول وفي أيام المولد كانت الطوائف “الصوفية” تتجول في الشوارع والأزقة تقيم مواسمها. ومما كان شائعا أيضا في التقاليد المغربية، وما يزال قائما في بعض البيوت، هو أنه في يوم العيد يطبخ الناس “العصيدة” تيمنا بالطعام الذي ذاقه النبي صلى الله عليه وسلم عند مولده، وكذلك أنواع الفطائر والحلويات وغيرها. من جهة أخرى، شكلت هذه المناسبة الكريمة منبعا فياضا لإبداع المغاربة، شعرا ونثرا، وفي ذلك يقول الأستاذ عباس الجراري في كتابه “الأدب المغربي من خلال ظواهره وقضاياه” إن محبة الرسول الكريم “شحذت عاطفة العلماء والأدباء المغاربة وأمدتها بشحنات وطاقات لم تلبث أن فجرت إبداعا غزيرا ومتنوعا لا حدود لأبعاده وآفاقه حيث نجدهم تتبعوا مراحل السيرة النبوية الزاخرة”. وأضاف الأستاذ الجراري “إننا نجد المغاربة، كتابا وشعراء، عنوا عناية خاصة بموضوعات كالمعراج والهجرة والنعال النبوية والشوق إلى زيارة البقاع المقدسة وهي كلها تشكل جوانب منطلقة من فيض الحب الذي يكنه هذا الشعب للرسول صلوات الله عليه”. فإضافة إلى الموالد، التي تحكي قصة مولد الرسول الكريم، والتي اشتهر المغاربة بتأليفها وقراءتها في مناسبة المولد النبوي، وحتى في المناسبات الخاصة (العقيقة وغيرها …)، هناك الدواوين الشعرية الغزيرة بالمديح النبوي، والقصائد المفردة حيث كان الشعراء المغاربة سباقون إلى فن المديح، ثم الموشحات والشعر الشعبي (قصائد الملحون) حيث أن ناظم السرابة جعل من هذا المديح فنا قائما مكتمل الخصائص تناول فيه سيرة الرسول عليه السلام، إضافة إلى ما يحفل به متن الموسيقى الأندلسية المغربية (طرب الآلة) من شعر كله تشوق ومديح للرسول الكريم.

2015-01-03 2015-01-03
admin