بورتريه :هذه هي الجميلة شرفات أفيلال الوزيرة المكلفة بالماء التي ترفض أن تترشح للإنتخابات بتطوان

wait... مشاهدة
بورتريه :هذه هي  الجميلة شرفات أفيلال الوزيرة  المكلفة بالماء التي ترفض أن تترشح  للإنتخابات بتطوان

تعتبر شرفات أفيلال الوزيرة المكلفة بالماء الأكثر تواصلا مع وسائل الإعلام المغربية من خلال حضورها المتواصل في العديد من وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية، وهي الوزيرة الشابة الجميلة التي زينت حكومة أغلبها من الرجال، وهكذا شكلت إضافة نوعية في تشكيلة الحكومة المعدلة سنة 2013 ، فهي الأكثر تحركا ونشاطا ورشاقة وجمالا وأناقة ، تسير شرفات مع ابتسامتها الجميلة بخطوات ثابتة نحو التألق وإثبات أن المرأة المغربية قادرة أن تحلق بعيدا في مختلف المجالات خاصة على الواجهة السياسية. ومن خلال نشاطها المتواصل وتحركاتها المستمرة بالعديد من المدن المغربية سواء في إطار النشاط الرسمي كتفقد السدود والمنشئات المائية ، أو في إطار النشاط الحزبي للتقدم والإشتراكية ، استطاعت شرفات أفيلال أن تنسج علاقات طيبة مع عدد من الفاعلين في المجتمع المدني بمختلف المدن المغربية ، وهكذا أصبحت تتلقى يوميا العديد من الدعوات للمشاركة والحضور في اللقاءات والمنتديات والمؤتمرات، وبما أنها حريصة على احترام وتقدير العمل المدني تحرص على تلبية دعوة العديد من الجمعيات بالمغرب، إلى درجة أن أصبح بعض المتتبعين يرون أن شرفات من خلال زيارتها المستمرة لمسقط رأسها تطوان ربما قد تكون هي وكيلة لائحة حزب التقدم والإشتراكية بالمدينة، وهو الأمر الذي ترفضه الوزيرة شرفات أفيلال حيث تؤكد أنه لا تريد ولا تتطلع لكي تترشح في الإنتخابات الجماعية بتطوان وليس لها هذا الطموح ولا علاقة لها باستقالة كاتب فرع الحزب بالمدينة . لكن أمام رفض الوزيرة شرفات أفيلال للترشح للإنتخابات بتطوان ، فهي تتمتع بسمعة طيبة وباحترام وتقدير من مناضلي حزبها بتطوان، وتحضى بالإحترام والتقدير من قبل الكثير من سكان المدينة، حيث أصبحوا يحبون شرفات ويعتبرونها المرأة التطوانية التي تقود بكافأة أهم قطاع استراتيجي بالمغرب وهو الماء وبالتالي يرونها قادرة على تدبير الشأن العام بالمدينة، فإذا اجمع المناضلون والسكان على ضرورة ترشيح الوزيرة شرفات ، فكيف سيكون موقفها من هذا الموضوع؟ فهل ستستجيب الوزيرة شرفات أفيلال لطلب المناضلين والسكان ؟ أم ستظل رافضة للترشيح للإنتخابات القادمة؟ ، لكن من المؤكد أن ترشح الوزيرة شرفات أفيلال للإنتخابات الجماعية سوف يشكل دفعة قوية للعملية الإنتخابية بشكل عام وسيعطي دينامية قوية لهذه الإستحقاقات ،وسنرى لأول مرة بمدينة تطوان مرشحة امرأة تنافس بقوة على كرسي عمدة المدينة ، وستكسر احتكار الرجال لهذا المنصب . لكن الوزيرة شرفات أفيلال ليست مبتدئة في عالم السياسة لكي يملى عليها ما تفعله، فهي لها رؤية سياسية ، وتعرف كيف تسير بخطوات ثابتة ومدروسة، بحيث تربت في أحضان حزب التقدم والإشتراكية منذ نعومة أضافرها ، فهي التحقت بشبيبة حزب التقدم والاشتراكية في مرحلة مبكرة من شبابها، قبل أن تصبح سنة 2000 عضوا بالديوان السياسي للحزب، فقد كانت الانطلاقة الأولى في إطار الشبيبة المغربية للتقدم والاشتراكية، وأول نشاط تشارك فيه كان مخيما نظم في بداية الثمانينات، ومنذ ذلك الحين قوت ارتباطها بشبيبة التقدم والاشتراكية، ومنها ارتقت في مدارج الحزب. وتخرجت من المدرسة المحمدية للمهندسين (فوج 1997)، وانتخبت شرفات أفيلال سنة 2011 نائبة برلمانية عن مجموعة التقدم الديمقراطي، ونائبة ثامنة لرئيس مجلس النواب.، وهي مهندسة بالمكتب الوطني للماء الصالح للشرب، كما شغلت منصب المكلفة بوحدة مراقبة البيئة بالمركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية، وفي 2013 تم تعيينها وزيرة منتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالماء .

2015-01-05
admin
error: