الجِدارُ الأزرق.. عبدالكريم الطبال و ليلةُ قلب السَّنة

wait... مشاهدة
الجِدارُ الأزرق.. عبدالكريم الطبال و ليلةُ قلب السَّنة
Advert test

هالة أنفو.

من المفكرة، قطف لنا مولانا الشاعر الكبير عبدالكريم الطبال من بستانه قصيدة جميلة،لها رؤيا، ورغبة لكي تتحرر مدينة سبتة من القيد كما يدعونا على تذكرها في كل وقت وحين. والقصيدة التي قام بتنزيلها على جداره الأزرق، فيها عمق صوفي وروحاني، كما فيها حزن أكبر من الوطن، إنها تسرد حزن امرأة في سبتة المحتلة، هذا الحزن الذي يتسع كما خارطة الجرح ليصل مداه إلى دمشق.

ويسعدنا في “هالة أنفو” عزيزي القارئ أن نقدم لك هذه الشذرات الموسومة بـ ” ليلة قلب السنة”.

وبهذه المناسبة نقول لكم كل عام وأنتم بخير، ومتمنين لشاعرنا الكبير بهذه المناسبة الصحة وطول العمر والعطاء الابداعي:

شذرات

عبدالكريم الطبال ***** *

ليلة قلب السنة …………………

فيها ولد محمد رسول الله الليلة التي نسيناها فأنسانا الله أنفسنا الليلة احتفلت بها سبتة بكتاب الشفا الذي ألفه ابنها القاضي عياض ونحن معها نحتفل ….. الآن لا أدري لماذا تحذف القناة الأولى اسمها من جغرافية المغرب أثناء أخبار الطقس ؟ وما كان عهدي بها تتنكر لبلدها

* الحزن في الغروبِ

أدمعٌ

على وجوه غرباء

منسيينَ

في مرافئ بعيدةْ

مرثية مكتوبة

على جدار صاعد

إلى السحــــــــــــابْ

ولا من يقرأ الرثاءْ

نحيبُ امرأةٌ

فقدت بيتها

وإبنها الصغير

وزوجها الحبيبْ

وفقدت

دمشق كلها

ولا من يسمع النحيبْ

…. ….

2015-01-06 2015-01-06
zaid mohamed