أكادير تشكل لوبي ضغط من المنتخبين والبرلمانيين بجهة سوس ماسة درعة للإسراع بإنجاز قصرالمؤتمرات

wait... مشاهدة
أكادير تشكل لوبي ضغط  من المنتخبين والبرلمانيين بجهة سوس ماسة درعة للإسراع بإنجاز قصرالمؤتمرات
Advert test

لقد راهن عدد كبير من المنتخبين و المسؤولين السياحيين على ضرورة إحداث قصر المؤتمرات بمدينة أكَادير، لما له من أهمية في استقطاب السياحة الثقافية و العلمية و الفكرية ،و في النهوض بالقطاع السياحي الذي يشكو من تراجع نسبيا في فصلي الخريف والشتاء، و لهذا كان إلحاحهم على هذا المطلب في تدخلاتهم و كلماتهم في الدورة السنوية للمجلس الجهوي للسياحة لأكَاديروالجهة المنعقد يوم 26 دجنبر2014.

و لم يمر على هذا الإجتماع الجهوي غير أقل من أسبوع، حتى جدد رئيس المجلس الجهوي للسياحة صلاح الدين بنحمان هذا المطلب بمناسبة تنظيم حفل فني على شاطئ أكادير، مساء الأربعاء 31دحنبر2014، و ذلك بمناسبة الإحتفال برأس السنة،حيث وجه نداء من خلال وسائل الإعلام المرئية إلى كل المنتخبين والبرلمانيين و المسؤولين بالجهة من أجل تشكيل لوبي ضغط قوي للإسراع بإنجاز قصرالمؤتمرات في القريب العاجل يليق بمقام وسمعة هذه المدينة السياحية بامتياز.

 و برر مطلبه هذا بكون السنة المقبلة ستشهد المدينة انطلاق المخطط الثلاثي 2015 /2017،من أجل تسويق هذه الوجهة السياحية على كافة المستويات: الإشهار عبر وسائل الإعلام و الإنترنيت، المعارض السياحية العالمية،لذلك فإنجاز قصر المؤتمرات بمواصفات عالمية سيدعم هذه الحملة التسويقية و يثمن ما تتوفر عليه المدينة من منتوج سياحي متنوع طبيعي و بيئي و أثري و من محطات سياحية جديدة و مآوي سياحية و دور ضيافة و ملاعب رياضية و شبكة فندقية في المستوى العالي.

هذا و قد سبق أن أكد بنحمان في الإجتماع السياحي الجهوي المذكور أن سنة 2015، ستكون بحق سنة متميزة سيتم من خلالها إعادة بناء سمعة وصورة مدينة أكَادير السياحية و استرجاع مكانتها وطنيا ودوليا،عبر الإشتغال على تحقيق نسبة ملء مناسبة على مدار السنة،و عبر توفير العروض السياحية في مجال التنشيط و إعادة فتح الوحدات الفندقية المغلقة وتقديم الدعم و المساعدة للوحدات التي توجد في وضعية صعبة.

و من أجل تحقيق هذا الطموح الذي يراود المجلس الجهوي للسياحة للنهوض بالقطاع السياحي على كافة المستويات دعا رئيسه كافة مكونات القطاع بمدينة أكادير من أرباب الفنادق والجمعيات المهنية ومهنيي الصناعة التقليدية و أرباب وكالات الأسفار و أرباب المطاعم ذات الصبغة السياحية إلى الإنخراط جميعا من أجل إعادة بناء صورة و سمعة السياحة بهذه المدينة التي كانت إلى عهد قريب من الوجهات السياحية العالمية الأكثر جاذبية للسياح الأجانب.

عبداللطيف الكامل

2015-01-08 2015-01-08
zaid mohamed