هذا هو شريف كواشي مغني الراب المشتبه فيه بارتكاب أكبر مجزرة في تاريخ فرنسا

wait... مشاهدة
هذا هو شريف كواشي مغني الراب  المشتبه فيه بارتكاب أكبر مجزرة في تاريخ فرنسا

بعد الهجوم الإرهابي الذي استهدف مجلة “شارلي إيبدو” يوم أمس والذي خلف مقتل 12 شخصا، أصبح شريف كواشي المشتبه فيه بارتكاب هذه المجزرة المطلوب رقم واحد في فرنسا من طرف السلطات الأمنية ، وبات اسمه يتردد على جميع وسائل الإعلام الفرنسية والدولية التي سلطت المزيد من الأضواء على المشتبه فيهم بارتكاب هذه المجزرة. شريف كواشي يبلغ من العمر 32 سنة ، وولد في شرق باريس من أبوين جزائريين توفيا عندما كان الشقيقان صغيرين وترعرع في دار للأيتام بمدينة رين الغربية. وحصل كواشي على شهادة في التربية الرياضية وعاد إلى باريس وعمل في نقل البيتزا للمنازل ليكسب قوته اليومي. وفي فيلم وثائقي عرضته القناة الفرنسية الثالثة وتضمن لقطات لمركز اجتماعي في باريس يظهر كواشي وهو يردد أغاني الراب بالانكليزية ويرتدي ثيابا عصرية. ورغم سجله الإجرامي الذي يشمل بيع المخدرات وسرقات صغيرة يوصف كواشي بأنه شخص اهتمامه بالحسناوات والموسيقى أكبر من اهتمامه بالقرآن وكان يعمل في نقل طلبات البيتزا ، ويحلم بأن يكون نجما لموسيقى الراب، وكان نشاطه ينحصر في تدخين المخدرات والغناء، لكن في سنة 2003 سيصبح مطلوبا للعدالة . لكن معرفته ولقائه بصديق الحي بنيتو وهو يكبر كواشي بعام واحد سيقلب منحى حياته وتوجهاته وسيتبنى الفكر السلفي والجهادي ، وبدأ في التردد على مسجد شهير في منطقة بشمال شرق باريس والتي يقطنها الكثير من المهاجرين المغاربيين . ومع وجود بنيتو إلى جانبه بدأ كواشي في حضور الدروس الدينية ومشاهدة مقاطع الفيديو الجهادية وأطلق لحيته وأصبح يتبنى الفكر المتطرف، وقال كواشي في محاكمته عام 2008 بأن بنيتو قال له إن الانتحاريين يوجدون في عداد الشهداء. وكان كواشي قد تأثر بإساءة معاملة السجناء في سجن أبو غريب بالعراق على أيدي الجنود الأمريكيين. وتمت متابعته ومحاكمته بعد تورطه في إرسال نحو 12 شابا تقل أعمارهم عن 25 عاما إلى العراق.، وأعضاء الخلية كانوا يتبنون آراء متطرفة لكنهم لم يتلقوا تدريبا محترفا. وألقي القبض على كواشي في 25 يناير عام 2005 بينما كان يستعد للسفر إلى سوريا جوا في طريقه إلى العراق في تحرك للشرطة لتفكيك الخلية التي ضمت أيضا بنيتو. وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات في عام 2008 لكنه لم يقض سوى 18 شهرا في اثنين من السجون التي تخضع لأقصى إجراءات مشددة في فرنسا. ويقول محاميه أوليفييه إن تجربة السجن غيرته تماما.

2015-01-08 2015-01-08
admin
error: