العدل والإحسان يتضامن مع ضحايا ” شارلي إيبدو ” هل هو موقف تكتيكي لتلميع صورة الجماعة لدى الرأي العام الدولي

wait... مشاهدة
العدل والإحسان يتضامن مع ضحايا  ” شارلي إيبدو ” هل هو موقف تكتيكي لتلميع صورة الجماعة لدى الرأي العام الدولي
Advert test

أصدرت صباح اليوم الجمعة 9 يناير الجاري جماعة العدل والإحسان المحظورة بيانا إلى الرأي العام تندد من خلاله بالإعتداء الإجرامي الذي استهدف صحافيين وعاملين بمجلة “شارلي إيبدو”، ورفضت الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان أي ربط لهذا الحادث بأي اعتبارات من شأنها أن تستغل لمزيد من بث خطاب الحقد والكراهية والتمييز والممارسات العنيفة التي يدفع ثمنها أبرياء عزل. ودعت العدل والإحسان كل العقلاء إلى بذل مزيد من الجهود التنويرية لمواجهة كل موجات التطرف والعنصرية والعمل على نشر ثقافة التسامح والاعتدال والتعاون لما فيه خدمة اﻹنسانية. غير أن العديد من المراقبين يرون أن موقف العدل والإحسان هو تكتيكي ومحاولة للخروج من دائرة العزلة التي قد تضيق عليها بعد هذا الحادث ، و يرون أن بيان العدل والإحسان لم يصف الحادث بالإرهابي بل نعته فقط بالحادث الإجرامي، ولم يستنكر الإرهاب بشكل عام، ولم يدين التيارات والجماعات التي تدعو إلى ذلك والتي تنشط بالمغرب وبأوروبا. في حين يتساءل عدد من المراقبين كيف يمكن لجماعة العدل والإحسان أن تتخلص من ماضيها وممارستها في الجامعة المغربية؟ وكيف تستعمل العنف في مواجهة التيارات الفكرية التي تخالفه الرأي داخل الحرم الجامعي بالمغرب ؟ في حين تقدم صورة مغايرة عن نفسه للرأي العام الدولي؟ ولماذا لم يطبق مبدأ التسامح والديموقراطية واحترام الحق في الإختلاف داخل الجامعة المغربية أم أن الأمر هو مجرد تكتيك فقط لتمويه الرأي العام الدولي ؟

2015-01-09 2015-01-09
admin