المرأة والصحة النفسية ” الحلقة الأولى “

wait... مشاهدة
المرأة والصحة النفسية  ” الحلقة الأولى “

د/ المصطفى بعجي: مدير مستشفى الأمراض العقلية الرازي بتطوان

ثم لماذا نطرح قضية الجنس أي المرأة والصحة النفسية؟ لأسباب عديدة منها : 1- بعض مشاكل الصحة النفسية من أمراض وأرقام في خصوصياتها هي مرتبطة بالجنس والنوع . 2- إن الجنس والنوع لهما وقع لا يؤخذ في غالبية الأحيان به في عدد من الأمراض النفسية . 3- إن المرأة والرجل لا يبحثان على نفس النوع من الخدمات النفسية الصحية. 4- إن الأدوية من حيث مفعولها وكذا تحللها داخل الجسم لها خاصية عند الرجل مخالفة لخاصياتها عند المرأة. 5- إن الأدوار التي تلعبها المرأة والرجل داخل المجتمع لكل واحد منهما وقع على الصحة النفسية . كما أنه لا ننسى أنه في القرن 21 أصبح للمرأة وظيفتين في اليوم فزيادة عن عملها فهي تقوم بأكثر 80% من أشغال البيت. كما أن هناك لبس في الخطاب المرر للمرأة من طرف المجتمع وهو : لكي يعترف بك تحولي إلى رجل أو ذكر. ولهذا ولأجل أن تنجح المرأة، فكثير منهن يتشبهن بالرجل فيصبحن متصلبات ولا تتشبثن بأنوثتهن. فتقوم المرأة باكرا من أجل إفطار الأطفال والتوجه بهم للمدرسة لكي تكون في عملها على الساعة 8.30 صباحا، أما وجبات الغذاء فتكاد تشبه أكل الأعزب “الأكلة الخفيفة” لكي تعود مع الرابعة لإرجاع الأطفال للبيت وتغذيتهم والمراجعة معهم وتعليمهم ما يمكن أن ينفع في تربيتهم هذا إن لم يكن أحد الأطفال مريضا فهي تقوم الليل كله حتى تهبط حرارة الجسم مادون 37 درجة، فماذا بقي للمرأة من يومها؟؟؟ ثم إن مجرد ذكر أن الموظفة أصبحت حاملا فإن المدير يصاب بغم وهم كبيرين “فحال لحاملة فيها الجربة” كما أن أغلبية النساء العاملات جد متميزات في عملهن إلا أنهن يضعن في المرتبة الثانية . وفي خضم هذه المعاناة في العمل فإن الأرقام تعطينا بأن امرأتين مقابل رجل واحد تقدم على محاولة الانتحار هذه أرقام جيدة وموثقة. كما أن 37% من النساء غير مرتاحات داخل عملهن. إن الاهتمام بالصحة النفسية للمرأة خاصة العاملة منها والنقابية والحزبية والجمعوية هي اهتمام بصحة المجتمع، يكفي أن نعطي رقم 18.7 للكآبة عند الحامل، لكي نفهم ثقل هذه الأمراض النفسية عند المرأة، والآن نعطي نظرة مختصرة حول الأمراض النفسية والأزمات النفسية المجتمعية عند المرأة بغض النظر عن الهستيريا وكذا مرحلة اليأس وما قبلها. أولا الأمراض النفسية: في دراسة مقارنة ظهر أن أعراض الاكتئاب Dépression والهم Angoisse، وكذا الأمراض النفسسية والأزمات النفسية Détresse psychique non spécifique، تظهر بكثرة عند المرأة ، أما عند الرجل فتظهر الأمراض المرتبطة باستعمال المخدرات والكحول بشكل كبير. كما أن المعطيات حول سنوات الحياة والعيش بموازاة المرض المعيق :Les années de vie adaptées a l’handicap ، والتي قام بها مؤخرا البنك الدولي تظهر هذه الفوارق: فالاضطرابات الكآبية تمثل 30% من الإعاقة بسبب الأمراض النفسية عند المرأة، بالمقابل تمثل 12.6% عند الرجل من الإعاقة. وبالعكس فإن تعاطي المخدرات والكحول تشكل 31 %من الإعاقة المرضية النفسية عند الرجل، في حين لا تشكل عند المرأة إلا 7% .ومن أسباب هذه الفوارق في الجنس في الأمراض النفسية ، الفقر والوحدة. كما أن الرجل دائما لديه توجها في إخراج معاناته بالتعاطي للمخدرات والكحول وكذا بتصرفات عدوانية، مما يقلد من إظهار أزماته النفسية في حين أن المرأة تعاني أكثر الأحيان أزمات نفسية مقنعة ترقد تحتها الكآبة، الهم، العصبية، وأعراض أخرى، كما أن من بين أحدث التفاسير لهذه الازدواجية في الأمراض النفسية خاصة عند المرأة ، هي تواجد جيني خاص بالكآبة عند المرأة ولا يوجد عند الرجل. كما أن الاختلالات الهرمونية خلال العادة الشهرية وخلال الحمل وطيلة الحمل وما بعد الحمل كلها تزيد من احتمال إصابة المرأة أكثر من الرجل بالأمراض النفسية السالفة الذكر ، وفي بحث مغربي خاص في الأمراض النفسية نجد أن نسبة 17.6 %من النساء المغربيات الحوامل يعانين من نوع كآبي خاص يسمى EDM، أي حلقة كآبية كبرى وهي النواة الأساسية للانتحار أو محاولة الانتحار حسب التعريف التشخيصي والمؤشراتي الأمريكي DSM4، في بنده 9 والأخير، كما أن هناك عوامل أخرى تكون المرأة أكثر تأُيرا بها من الرجل ومن هذه العوامل : 1- أسباب مهيئة : الجنس ، الوراثة، انعدام الدعم العائلي والمجتمعي، الوضعية العائلية التي تهم حالات الطلاق والعزوبة . 2- أسباب معجلة: الحياة الصعبة، الأمراض العضوية كالسرطان والسيدا ، الحمل ، ما قبل سن اليأس. كما أن هناك أسباب أخرى راجعة بالأساس للتطورات السريعة التي يعرفها المجتمع وكذا ظروف العمل الصعبة والتمييز على أساس الجنس والمحيط الصعب المرضي … كلها ظروف جد حساسة للمرأة في ا تجاهها.

يتبع …

2015-01-10 2015-01-10
admin
error: