عبارة “أنا شارلي ” تثير الجدل بين الفايسبوكيون المغاربة

wait... مشاهدة
عبارة “أنا شارلي ” تثير الجدل بين الفايسبوكيون المغاربة

الفايسبوكيون ورواد منتديات التواصل الإجتماعي بالمغرب مختلفون حول دعم مجلة” شارلي إيبدو” التي تعرضت لهجوم إرهابي يوم الأربعاء الماضي والذي أسفر عن قتل 12 شخصا ، فمنهم من أعلن تضامنه الغير المشروط مع ضحايا الحادث الإٍرهابي ونشر على جداره الأزرق بالفايسبوك عبارة ” أنا شارلي” ومن استنكر وندد بشكل صريح بهذه الجريمة التي تعرضت لها المجلة الفرنسية الساخرة ، وهناك من رأي أن هذا الهجوم يشكل تهديدا لحرية التعبير والصحافة وللقيم الإنسانية الكونية . و هناك بالمقابل من أعلن رفضه لهذا الأمر وكتب على حائطه الأزرق ” أنا لست شارلي” لأنها صحيفة أساءت للإسلام وللرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، وهناك من كتب على حائطه : “أنا أحمد المرابط ” وهو الشرطي الفرنسي من أصل جزائري قتل في الأحداث الإرهابية. في حين فريق أخر من الفايسبوكيون كتبوا عبارة ” لست شارلي” لأني أرفض رسوماته الساخرة و المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم ؛ و يضيف هذا التعليق : ” لأنه لم يسخر يوما من الهلكوست اليهودي لأنهم يعرفون قوة اللوبي الصهيوني و لأنهم سيعاقبون بقوة القانون. و لست أدعم الإرهاب الذي طال فرنسا و لا أي إرهاب آخر قد يكون إرهاب دولة أو جماعة…أيا كانت مرجعياته.” وكتب معلق أخر : “أنا عربي مسلم من أتباع سيدنا محمد ﻻ أقبل التهكم على المقدس المشترك للشرائع السماوية وﻻ أبيحه تحت أية ذريعة خاصة باسم حرية التعبير ، ﻻني أشعر بالإهانة واحتقار أمة وهوية وتاريخ وﻻ أقبل الطعن في القيم اﻻنسانية النبيلة التي تكرم اﻻنسان كيفما كان، أنا أدين اغتيال صحافي جريدة شارلي أيبدو وﻻ أبيح تلك العملية إﻻرهابية الهمجية تحت اي مبرر” وعلق فايسبوكي آخر حيث كتب قائلا : “رفض الإرهاب والتضامن مع ضحاياه لايلزم بأن تكون متماهيا مع الضحايا في أفكارهم ومعتقداتهم، فالتضامن مع شارلي ايبدو ليس موافقة على الخط التحريري للمجلة، ولكنه رفض لمنطق تصفية المخالف مهما يباعد في اختلافه عنك، إنه رفض لأي نوع من الاسكات بالقوة أو بالقتل”. هذه بعض العبارات التي كتبها الفايسبوكيون المغاربة في تعليقهم ضمن منتديات التواضل الإجتماعي على عبارة أنا شارلي ، لكن جميع هذه التعليقات أدانت العملية الإرهابية التي تعرضت لها مجلة شارلي إيبدو ، كما أنها أجمعت على ضرورة احترام الدين الإسلامي الحنيف وكل الديانات السماوية من أي إساءة .

2015-01-11 2015-01-11
admin
error: