بعد الأحداث الإرهابية التي هزت العالم :المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تناقش موضوع الهجرة والتسامح

wait... مشاهدة
بعد الأحداث الإرهابية التي هزت العالم :المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تناقش موضوع الهجرة والتسامح
Advert test

قامت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان وبشراكة مع بالوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة بتنظيم ورشة بالمركز الثقافي الأندلس بمرتيل يوم السبت 10 يناير 2015 حول موضوع : ”الهجرة و التسامح“ و ذلك على الساعة الثالثة بعد الزوال.. وقد افتتح هذا اللقاء قيدوم الحركة الحقوقية المغربية و رئيس المنظمة المغربية لحقوق الإنسان الدكتور محمد النشناش ، الذي دعا الحاضرين للوقوف دقيقة صمت على ضحايا الأحداث الإرهابية الأخيرة.. كما أدان فيه الأحداث و التطورات الـأخيرة التي تهدد السلم و التعايش و أكد على موقف المنظمة الرافض لها و أشاد بدينامية فرع المنظمة المغربية لحقوق الإنسان بتطوان و الهادفة إلى استمرار الفكرة الحقوقية و نشر ثقافة حقوق الإنسان و رسالة التسامح في منطقة الشمال سواء من خلال الورشات شبه الأسبوعية التي يقوم بها أطر المنظمة لفائدة التلاميذ أو أنشطة زيارة السجون أو رصد الإنتهاكات و إعداد التقارير و الملاحظات حول الوضعية الحقوقية في تطوان . وقد أكد ذ.أحمد الرقراقي كاتب فرع المنظمة المغربية لحقوق الإنسان نفس الموقف و أبرز ذلك من خلال إدانته للعنف الشديد الممارس اليوم و الذي يهدد التسامح و التعايش ، و أكد ذ.سعد العلمي مروني ممثل الوزارة المكلفة بالمغاربة المقمين في الخارج و شؤون الهجرة تشجيع الوزارة لمثل هذه التظاهرات و الأنشطة و صرح أن المغرب بصدد إعداد استراتيجية شاملة للهجرة … و أكد مسير الورشة ذ.جمال الدين الشعيبي عضو المكتب الوطني للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان على أن الإسلام لا يتناقض مع التسامح و أنه دين التسامح ، و في هذا الصدد تناول المؤطرون عدة مواضيع حيث تناولت ذ.كاميليا بوطمو البقيوي عضوة المكتب الوطني للمنظمة فكرة التسامح و أبرزت أهميتها الإنسانية في أنسنة ظروف الهجرة ، في حين تناول ذ.مسعود بعيش إطار بالمنظمة المغربية لحقوق الإنسان إشكالية الهجرة في المغرب و نور الحاضرين بمعطيات عديدة حولها .. في حين تناولت مداخلة ذ.يونس الجراري التسامح في الثقافة الإسلامية مستلهما نموذج الشاعر و العارف الكبير جلال الدين الرومي .. ثم تدخل ذ.مصطفى الحداد حول موضوع التسامح من الناحية التاريخية و الفكرية و كانت مداخلته جاذبة للحضور وشهدت تفاعلا كبيرا .. و بعد استراحة شاي فتح باب المناقشة الذي أجمع فيه الحضور على أهمية التسامح و سماحة الإسلام و رفض العنصرية و الكراهية. عمر المزاوري

2015-01-12 2015-01-12
admin